hamadaaboelmaged

مملكة العشاق

المواضيع الأخيرة

» كيف الحب اصبح اعمى
الأحد فبراير 07, 2010 8:22 am من طرف hamada

» الحب الحقيقى
الأحد فبراير 07, 2010 8:09 am من طرف hamada

» جميع المواقف التي ذكرت في المنهج
الخميس ديسمبر 24, 2009 7:22 pm من طرف احمد عاشور

» private eye 2010
السبت ديسمبر 19, 2009 12:32 pm من طرف hamada

» brother 2010
السبت ديسمبر 19, 2009 12:26 pm من طرف hamada

» frozen kiss 2010
السبت ديسمبر 19, 2009 12:07 pm من طرف hamada

» فيلم الحب كدا للنجم حمادة هلال
السبت ديسمبر 19, 2009 11:37 am من طرف hamada

» اغنية خالد سليم برومو
السبت ديسمبر 19, 2009 10:59 am من طرف hamada

» المعجم الوسيط والقاموس المحيط (الاداب والتراجم)
الخميس ديسمبر 17, 2009 1:50 pm من طرف hamada

التبادل الاعلاني

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

يونيو 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

جوجل

form action="http://mexar.forumotion.net" id="cse-search-box">

    من هو حمادة هلال

    شاطر
    avatar
    hamada
    Admin

    عدد المساهمات : 129
    تاريخ التسجيل : 29/11/2009
    العمر : 29
    الموقع : mexar.forumotion.net

    من هو حمادة هلال

    مُساهمة  hamada في الأربعاء ديسمبر 09, 2009 9:34 am

    في عام 1997 كان الظهور الأول للمطرب المصري الشاب محمد عبد الفتاح عبد العزيز هلال الذى عرف بـ حماده هلال ، كان عمره لا يتجاوز السابعة عشرة عندما غنى في ألبومه (الأيام) عدداً من الأغاني الحزينة والموجعة والشجية استغرب الجميع كيف لهذا الصغير أن يؤدى أغنيات صعبة بصوت رفيع إلى حد ما بسبب عدم نضجه في عام 1997 كان الظهور الأول للمطرب المصري الشاب محمد عبد الفتاح عبد العزيز هلال الذى عرف بـ حماده هلال ، كان عمره لا يتجاوز السابعة عشرة عندما غنى في ألبومه (الأيام) عدداً من الأغاني الحزينة والموجعة والشجية استغرب الجميع كيف لهذا الصغير أن يؤدى أغنيات صعبة بصوت رفيع إلى حد ما بسبب عدم نضجه ، ودخلت موهبته بورصة التوقعات ما بين مؤكد لانتهائه فنياً مع تغيرات الصوت الضرورية عند اكتمال نضجه وما بين موقنين بانه موهبة ستستمر وتحقق النجاح. listenarabic.com

    وفاز الفريق الثاني فبهدوء شديد وبصبر اصدر حمادة هلال اكثر من أربعة ألبومات ناجحة آخرها الألبوم الذي أصدره عقب شهر رمضان الماضى ( بخاف) والذي مازال يتربع حاليا على قائمة اكبر المبيعات في مصر.ومع بداية هذا العام فاز بجائزة أحسن مطرب في اكبر استفتاء تم إجراؤه في تونس لعام 2002 وتسلم الجائزة من الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.

    ويقول حمادة عن نفسه (أنا من بدايتي وكان عمري 16 عاماً اقدم الأغنية الحزينة الدرامية وهى التي صنعت لي تميزي وأشعر معها بالصدق وأنا أحب هذا اللون من الغناء. حتى أنني عندما تلقيت هجوماً بسبب ذلك صمدت بقوة وواصلت تقديم هذه الأغنية، وحدث أنني تنازلت عن هذا اللون تحت ضغط الشركة المنتجة فى البوم (دار الزمان) إلا انه رغم النجاح الكبير الذي حققه فإنه لم يرضين على المستوى الشخصي. وأنا لا أجد نفسي في الأغنية السريعة وأرى أن ما أقدمه من أغاني يرتبط بالواقع ولا يفقد بريقه أبدا لأن المزاج المصري يميل لهذا الطابع من الغناء).

    وخلال عام 2003 حصل علي جائزة سفير الشباب من وزارة الشباب والرياضة بحضور الوزير علي الدين هلال لغنائه في العديد من الحفلات التي ضمت تجمعات شبابية وصلت 70 ألف شاب في إحدى الحفلات ، كما قام بالتمثيل في مسلسل (بدارة ) مع معالي زايد وخالد زكي والمنتصر بالله

    على قد الشوق ماتعب فيا غيرنى وغير لياليا
    مش عارفه انا ايه اللى عليه ولا هاعمل ايه
    مين للى ادالك ايامه واستخسر يحلم احلامه
    مش شايف غيرك قدامه وهيحلم ليه

    منذ بداية رحلته علي طريق النغم، والمطرب حمادة هلال يحرص علي تقديم أغنيات الشجن والدموع.. حتي قيل إنه مطرب 'القلب الحزين' و'العاشق المشتاق'.. غني 'الأيام' بعد فشله في أول قصة حب.. وقدم 'الدموع' في محاولة منه لتحقيق النجاح.. وهو يرفض دخول عالم السينما في الفترة الحالية ويبحث عن أسلوبه الخاص.
    قلت له: لماذا نشعر دائما بالحزن والشجن والألم في كلمات ونغمات أغانيك التي تقدمها؟
    ¬ بدايتي الفنية كانت في عام 97 عندما قدمت ألبومي الأول 'الأيام' الذي حمل العديد من الأغاني الحزينة.. يومها هاجمني البعض متسائلين كيف أقدم هذا النوع من الأغاني وأنا في السابعة عشرة من عمري.. إلا أنني رفضت كل ما قيل بعد أن حقق الشريط نجاحا كبيرا.. حتي عندما قدمت أغنية 'إسألوني' قدمتها بأحاسيسي لأنني أحب هذا اللون من الغناء.. بعد ذلك زاد الكلام عن الأسلوب الغنائي الذي أسير عليه وطالبتني الشركة المنتجة لألبوماتي الغنائية بأن أقدم الأغاني السريعة حتي يمكنني العمل في الحفلات فلا يعقل أن أقدم الأغاني الحزينة في الحفلات والأفراح.. وبالفعل اقتنعت بالفكرة وقدمت في ألبومي التالي 'دار الزمان' مجموعة من الأغاني لم أكن أحب أن أقدمها.. ولا أنكر أن الألبوم كان جميلا إلا أنني لم أكن راضيا عنه لذلك رجعت مؤخرا من خلال البومي الأخير 'دموع' لتقديم ما أحبه وزادت مساحة أغاني الشجن والدراما لأنني علي يقين بأن هذا النوع من الأغاني لن يفقد بريقه أبدا والناس تعشقه فالمزاج المصري يحب ذلك.
    ويضيف حمادة هلال: أذكر أنهم حاولوا أن يجبروني علي أسلوب زميلي المطرب حكيم وهذا الأمر أصابني بالضيق الشديد لأنني كنت أفضل أن يكون لي شكلي ولوني الخاص. كما أن الفنان حكيم نجح بقوة في هذا اللون ومن غير المعقول أن أقدم نفس اللون الذي يقدمه.. من هنا فضلت الابتعاد عن الأسلوب الغنائي الخاص بالمطرب حكيم أو أي أسلوب خاص بأي مطرب زميل.
    أفهم من ذلك أنك ترفض أسلوب حكيم الغنائي؟
    ¬ أنا لا أرفض أسلوب حكيم بل أرفض أن يكون حمادة هلال نسخة أخري من حكيم علي أساس أن حكيم حقق نجاحا كبيرا وهو مطرب رائع وأغانيه جميلة.. إلا أن أسلوبه لا يناسبني.. ومن الممكن أن أقدم أغاني مبهجة لكن بأسلوبي الخاص حتي لا أقع في دوامة التقليد.


    الحب يفشل دائما


    لكنك في ألبوم 'دار الزمان' قدمت مجموعة من الأغاني الصاخبة؟
    ¬ اضطررت لذلك فالشركة المنتجة تريد ضمان ربحها.. لذلك طلبت مني أن أقدم مجموعة من الأغاني الصاخبة وأذكر أنني قمت وقتها بعمل مزج بين الكلمات الدرامية والألحان الصاخبة وحدث ذلك علي سبيل المثال في أغنية 'تيجي منك' التي حققت نجاحا كبيرا.. واعترف أن هذه الأغاني أفادتني كثيرا في عملي إلا أنني أفضل تقديم الأغاني الحزينة.


    ألا تخشي أن تقيد نفسك مبكرا في نموذج يمل الناس منه سريعا؟


    ¬ بعد تفكير طويل قال: بصراحة هذا الموضوع يشغل تفكيري باستمرار.. إلا أنني علي يقين بأن الاختيار السليم هو مفتاح النجاح.. فلو نجحت في التنويع والتجديد لن يمل الناس مما أقدمه من أغان درامية شجية.


    هل تجد نفسك في مثل هذا اللون من الغناء الحزين؟


    ¬ نعم أجد نفسي أكثر في أغاني الدراما والشجن وأشعر بأنني أعبر عن مواقف الحب المختلفة ولا يعقل أن أظل أغني عن الحب الوردي لأن هذا لا يحدث مع كل حالات الحب. وأقصد بذلك أن الحب ليس كله أحلام وردية فقد تحدث مشاكل.. وانظر حولك ستجد أن هناك القليل من قصص الحب الجميلة التي تنتهي نهاية سعيدة وهناك الكثير من قصص الحب تفشل وتكتب لها النهاية الحزينة.. وللتوضيح أؤكد أنني أقدم الأغاني المبهجة السعيدة إلا أن الناس تعتقد أنني أقدم الأغاني الحزينة علي أساس أن معظم الأعمال التي صورتها بطريقة 'الفيديو كليب' هي أغان حزينة.. علي العموم الجمهور يحب هذا النوع من الغناء وأنا أصور الأغاني التي أحبها الناس وكان آخرها أغنية 'دموع' لأنني علي يقين بأن بناء قاعدة جماهيرية مسألة تتطلب جهدا ووقتا.. وأري أن الاستمرار في أداء الأغاني الجيدة بشكل محترم أمر يساهم في انتشار الفنان واتساع قاعدة جمهوره.. لذلك تجدني أحلم بالوصول إلي مرحلة واسعة من الانتشار والفوز بحب الجمهور وتقديره عن طريق تحقيق هويتي الفنية الخاصة.


    معظم أغانيك يغلب عليها طابع الحزن والغدر.. هل عشت قصة حب لم تكتمل؟


    ¬ قال ضاحكا: نعم.. فقبل تقديمي لأغنية 'الأيام' كنت أعيش قصة حب لم تكتمل بعد أن هاجرت حبيبتي إلي الخارج بسبب ظروف عمل والدها.. ووقتها كنت في بداية الطريق واخترت هذه الأغنية وقدمتها وكأنها كتبت عن قصة حبي الفاشل.. وأذكر أن أغنية 'دموع' كانت قد كتبت لتعرض علي الفنان الكبير هاني شاكر إلا أنني وبمجرد أن قرأت كلماتها أعجبتني وأسرعت لتقديمها وكانت مفاجأة للجميع.
    بالمناسبة سمعت أنك خطبت فتاة حسناء منذ أيام؟
    ¬ هذا غير صحيح والأمر مجرد شائعة ترددها فتاة لا أعرفها ولم ألتق بها أبدا.. وكلما ذهبت إلي مكان يذكر لي أصدقائي هذه الشائعة بل ويقولون انني اشتريت لها شقة فاخرة في مدينة نصر تمهيدا للزواج وهذا غير صحيح.. وبكل صراحة استغرب من هذه الفتاة التي تطاردني بهذه الشائعات وأطالبها بالابتعاد عني.
    ألا توجد فتاة تشغل تفكيرك هذه الأيام وتنوي الزواج منها؟
    ¬ في هذه الفترة لا أفكر إلا بالفن في محاولة مني لتحقيق قاعدة جماهيرية عريضة من خلال تقديم الأغاني الناجحة.
    السينما مؤجلة
    من يكتب لك أغانيك.. وهل فعلا تعطيه أفكار الأغاني التي يكتبها لك؟
    ¬ من الطبيعي أن يكون هناك تجاوب بين المطرب والمؤلف والملحن.. ففي بعض الأحيان ينتابني شعور بفكرة غنائية وأسارع بالاتصال بالصديق الشاعر مصطفي كامل الذي ارتاح للتعامل معه وأنقل له أحاسيسي ومن هنا تظهر الأغنية إلي جانب الأفكار الكثيرة التي يقدمها هو كشاعر متميز.
    هل تتدخل بتعديل كلمات الأغاني التي تصلك؟
    ¬ هذا يحدث إذا شعرت بأن الكلمة رغم جمالها لا تناسب صوتي لذلك أسارع بتغييرها لتناسبني.. وقد يحدث أن تكون الكلمة عادية فأغيرها لتكون أقوي لأنني أحب تقديم الكلمات التي أشعر بها حتي يمكنني تقديمها باحساس جيد.
    وما الفرق بين حمادة هلال في البداية.. واليوم؟
    ¬ فرق كبير وفي كل شيء بداية من الشكل والأداء الصوتي وطريقة الاختيار.. في البداية كان صوتي رفيعا بحكم سني الصغير واليوم تغير الحال بعد ان اكتسبت نضجا في كل شيء.
    بعد مشاركتك في تمثيل المسلسل التليفزيوني 'بداره' توقع الجميع أن تصبح ممثلا.. ونجما.. فلماذا لم تدخل عالم السينما حتي الآن؟
    ¬ لأنني أخشي التسرع وعدم النجاح.. أحب أن أعمل بتمهل حتي أحقق النجاح ولدي العديد من السيناريوهات إلا أنني طلبت من شركات الانتاج التي قدمتها لي تأجيل الفكرة.. عموما أنا أحترم السينما كثيرا لأن التمثيل فن يدفع المطرب للأمام وبالذات لو كان المطرب قادرا علي التمثيل وهذا يظهر للناس من خلال أغاني الفيديو كليب.
    فيديو كليب مرعب
    سمعت أنك تعرضت للعديد من المشاكل أثناء تصوير أغنيتك الأخيرة 'دموع'؟
    ¬ يوه ما تفكرنيش.. فهذه الأغنية تعرضت فيها للموت أكثر من مرة.. فقد اختار المخرج المتميز محسن أحمد أن يتم التصوير في مسجد اللؤلؤة الذي تم بناؤه منذ 1000 سنة تقريبا.. وهذا المسجد يقع علي أعلي جبل يزيد ارتفاعه علي ال30 مترا، وأذكر أننا تعرضنا جميعا للمشقة والارهاق أثناء التصوير فالأمر كان يتطلب صعودنا مع معدات التصوير إلي أعلي الجبل، وكانت هناك العديد من الإصابات التي لحقت بطاقم التصوير، تعرض أحد عمال التصوير لكسر مضاعف في ذراعه.. بصراحة كانت أيام كلها رعب فقد كنت أصعد بمساعدة الأهالي بصعوبة وخوف فأي خطأ كان سيعرضني للموت لأن التصوير كان يتم علي حافة المسجد.
    ويضيف ضاحكا: أذكر أنني وبعد تصويري لأحد المشاهد سارعت بالنزول خوفا من المنظر، وقبل أن أجلس فوجئت بالمخرج ومدير التصوير محسن أحمد يطلبان مني أن أعيد تصوير المشهد.. فصرخت رعبا وخوفا وقلت له 'ربنا يخليك أنا مش عاوز أصور الأغنية.. أنا مش عاوز فيديو كليب.. خلاص.. توبة'.. إلا أنه طمأنني بأسلوبه الجميل وفاجأني قائلا: لن تصعد لقمة المسجد.. بل ستصعد لقمة الجبل.. وأشار بيده إلي المكان.. وعندما نظر لي لم يجدني فقد أغمي عليٌ من هول الصدمة.
    المهم وبعد محاولات وافقت علي الصعود مرة أخري بمساعدة مجموعة كبيرة من شباب المنطقة المدربين علي الصعود لمثل هذه الأماكن الصعبة وتم تجهيز المشهد بحيث أقف علي حافة الجبل والشباب يمسكون بي من الخلف دون أن يظهروا حتي لا أسقط من هذا الارتفاع الشاهق.. وكان الهواء يدفعني بشدة من كل الاتجاهات وكنت أتمايل بسبب ذلك.. وكلما نظرت لأسفل لا أجد إلا 'المدافن'.. شوف التفاؤل.. المهم وقبل التصوير بلحظات قال لي أحد الشباب: 'هل تعرف يا أستاذ حمادة إن هذا المكان يذكرني بصديق عزيز عليٌ اسمه مصطفي سقط من هنا ولقي مصرعه علي الفور'.
    هنا لم أشعر بنفسي وأنا أسقط علي الأرض مغشيا عليٌ.. وبعدها لم أستطع الوقوف علي قدمي من الرعب والخوف.. وبعد محاولات عديدة من المخرج محسن أحمد تم تصوير المشهد بسرعة وحمدت الله أنني بخير.. وبعد مشاهدتي للمشهد المصور اكتشفت مدي عشق محسن أحمد لعمله وحبه لتصوير المشاهد بأسلوب جديد مهما كانت 'العواقب'.وأضاف ضاحكا: 'مش مهم حمادة يموت.. المهم المشهد'.. صدقني أنا احترم هذا الرجل وأقدره بشكل كبير فهو فنان متميز

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يونيو 27, 2017 2:01 pm